خواطر

أنتم المرضي

انتم المرضى

أشعر وكأني حبيسه فى زنزانة ولا ارى أي نور حتى شعاع الشمس لا يستطيع الوصول إلى سألت عقلى كثيراً ماذا أفعل هنا ولماذا هنا بالتحديد وأقسمت للجميع أني لست مريض لما لا تصدقوني لما لا تسمعوني فقط اعطوني فرصة أود أن أثبت أنى لست بمريض ألا يوجد لدى حق بذالك أيضا نظرت اليهم بأعين مترجية لعل وعسى من يشفق ويخرجني من ذالك الحبس اللعين صرخت كثيراً ضربت الباب والجدارن بيدى وأنا أصرخ بأني لست بمريض هل انا مريض لأني أفضل أن أكون وحيد هل أنا مريض لأني لا أمشىي بالشارع مبتسم دائما مثل المهرجين هل أنا مريض لأني لا أحب الموسيقى الصاخبة مثل الجميع ولكن أتعلمون برائ أن العكس صحيح

اروى سميرطيب ليل كيان غاردينيا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

إيقاف تشغيل AdBlocks

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock