مقالات

الإسلوب

الكاتب / حسام تاج الدين

  • الإسلوب!، يا له من سلاح خطيراً و مرعباً، و يا له من سلاح مفيداً و عظيماً بين الحين و الآخر، ليس بأستمرار، و سأتحدث بشكل مختصراً، يجب كتابة ألف صفحة للتوضيح و لكن لا وقت لذلك، و سأوضح الفكرة التي يجب أن أكتبها منذ فترة، أنا أكتب و لدي أسلوبي في الكتابة و البعض يعجبه و العكس بالطبع، و لكن هل اتحدث مع أصدقائي بنفس الأسلوب؟أجل، انه صريح و بسيط و لا صعوبة في الكلام.. البساطة و الوضوح و هذا ما أتميز به، و لا أرى كاتباً يشبهني، كلنا مختلفون، و لكن هل سأستمر؟..لا، هل سنستمر بالكتابة بنفس الأسلوب بأختلاف المواضيع..؟،لا، سأكتب عن الحب اليوم، و سأكتب عن الكراهيه غداً، يجب أن ننوع من أساليبنا مع الجميع.
    مع ( أصدقائك، الأهل، العمل،… ألخ).

–  و الآن هل رأيت المحاسب الذي يتمتع بأسلوبه الخاص عندما يتحدث مع العميل بمشكلةً ما؟، أذ لم يتعلم كيف يتطور أسلوبه في حل المشكلة سيفشل، و المحامي إذ لم يتقن أسلوبه أمام القاضي بكل ثقة، من المرجح أن يتم سجنه و موكله و العكس، ان يحقق البراءه لموكله، و المندوب الذي يتم إرساله لأستلام الأموال من العملاء، في الحقيقة أنه نصاب محتالاً و لكنه يرتدي زيّ الشركة و أتقن اسلوبه بطريقة متناهية و جمع المال و هرب، و المدير الذي أقنع أعضاء أدارة الشركة بالموافقة على دواء خبيثاً سيحقق أموالاً طائلة بنهاية الشهر إذ تم بيعه، لماذا؟، لأن أسلوبه متقن بشدة، هذه نقطة بما يحدث في العالم بين البشر في المعاملات، و لكن الأسلوب يأخذ مجريات أخرى، و هي المناقشة و الأقناع بأسم الصح و الخطأ، كيف سأقنع صديقي بالتدخين؟، كيف أقنعني صديقي بأن أنام مع تلك الفتاه؟، يا له من أسلوب خبيث يحقق هدفه بسهولة.

  • و لكن الأخطر من ذلك، هو اسلوبك بالمناقشة او تحاول تثبت انك على حق او على خطأ، هذا حراماً و هذا حلالً، هل أسلوبك قد وصل لدرجة انك تتناقش في الحرام و تحلله؟، و يصبح أمراً عادي، و هذا الشيخ و الدكتور و المُعلم.. حتى رئيس الدولة، لكل منا أسلوبه الخاص، و لكن هل أسلوبك محل ثقة، أنه ممتاز ايها الدكتور تتمتع بأسلوب شرح عظيماً، و انت أيها المُعلم.. أحسنت بتوصل المعلومة للطلاب بأسلوبك المتميز و المختلف، و أحسنت أيها الشيخ بتوصيل الرسالة ألينا و بيّنت لنا الحرام و الحلال!.

تمتع بأسلوب متميز مختلف و هذا ما سيجعلك تتقدم و تنجح، بالكتابة و المناقشة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

إيقاف تشغيل AdBlocks

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock