خواطر

الحياة

ومَا لك من الحياة سواء أيام معدودة، حزين أو سعيد هذا قدرك، لم يأخذ أحد منها شيء غير السيرة الحسنة هذه مقولة رجل عجوز، إلتقيت بِه في يوم من الأيام في الشارع مع المُشاة رأيتة يجلس بعيد مُتكور على نفسه من البشر، سألته ما بك يا جد؟ وقال أهلكتني الحياة يا شاب إن الحياة نزوة، لا تغتر بها فاهي ليست دائمة، وعليك الاختيار الصحيح فأنت عند بلوغك سني ستعلم أن لا شيء باقي، سوى شخص عزيزي لا يُبيع وطفل بتربية صالحة، أنظر اليّ ليس معي أحد هكذا وحيدًا مكسور القلب والروح في نهاية عمري، لا تنسى هذه الحياة ليست سوى أيام مرار، لا أنيسًا ولا جليس وحيدًا كما ولدتك أمك وحيدًا، ليتك كنت تعلم كم المأساة في الحياة فتكرر عدم القدوم فيها.

لــــ /شهد أسامة

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. ليتنا نعلم كم هى الحياة فى الواقع، ليتنا نعلم مشاقاتها وآلمها قبل موعدها لنكون على أقصى أستعداد لها وتحملها، ليست الحياة قراءة كتب وشرب القهوة فى الصباح هو كل شئ جميل لكن الحياة هى أختبارات ومشقات وسُبات لكن فى النهاية سوف نحصل على ما نستحقه سوء الخير أم الشر سوء الجنه أم النار فسوف نقيم فى إحداهما فى النهاية كل من عليها فانٍ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

إيقاف تشغيل AdBlocks

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock