خواطر

الواقع المؤلم

الكاتبة: آيات عبدالمعطي

أصبح عالم مؤذى؛ وكل هذا من هؤلاء البشر، البشر الذين يتحدثوا في غيابنا ويروا هذا صحيحًا، البشر الذين عندنا يروا شخص ناجحًا يظلوا ورائه بالثحدث إلي أن ينتهي، البشر الذين يستحلون الحرام ويأكلون لحم بعضهم بعض بالتحدث من خلف الأسوار، البشر الذين يحطمون بعض الأشخاص بالكلام، ومن هؤلاء البشر أيضا الأخ الذي تأكل مال أخيه، والأب الذي يفرق بين أبنائه، والأم الذي تفرق بين بناتها، والجارة التي تنصت إلي بيت جارتها لتسمع مايحدث من خلف الأسوار كل هذا جعل العالم مؤذى للغاية، ينكسر الزجاج فينتهي الصوت بسرعة وتبقى قطع الزجاج تجرح من يلمسها، كذلك الكلام الجارح ينتهي ويبقى القلب يتألم طويلاً، أنت لا تستطيع أن تمنع الناس من الكلام عليك لكنّك بكل تأكيد تستطيع أن تمنع نفسك من التأثر بما يقولون لأنّ مفتاح عقلك بيدك لا بأيدهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

إيقاف تشغيل AdBlocks

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock