خواطر

“حـديث الفـؤاد”

كتبت: رُقيـة الـجيـزاوي

قال لـها ضعي يديكِ علي موضع الفؤاد ! =فـ وضعتها وتـوردت وجنتيها بـحُمرة الخجل. قال لهـا بماذا شعرتي حين لامست اناملكِ مـوضعـه ؟!
=فـ أجابت وأخبرتـهُ: شعـرت بـقلبك يتراقص فرحاً ودقاتـه تـخفق وبِـشدة حتي يكـاد قلبك ان يتـوقف من آلسعادة التي تغـمُـرهُ.
سألها ألم يُحدِثُـكِ عن شيءٍ ؟! =قالـت : حدثـني بـأنني مصدر قـوتـه ونقـطة ضعفـهُ وأسيرتـه التي حَـكم عليها بـ الأسْر إلي الأبـد ..! قال لـها أود أن أحدثك بما لم يُحدثـك الفؤاد بِـه !
قال : انـتِ مـن بـكي لاشتياقها وتـلهـف لـرؤيتها وأضاء بعد ظـلام هـالـك بـرفـقتهـا. انـتِ مـن جِئتُك بـكُلي وكُلي خرابُ لـ تُعيدي بداخـلي الـعُمـرَان !
_نـظر لـها وتبسم وجدها تذرف العـبرات من عينيها كـ الودق !
=وقالت من بين عبراتِهـا انـت بالنسبة لي كـ شيء قدير لا أستطيع التفريط فيه لانه نـادر جداً وفـريدٌ ولا يوجد منه اثنان في جميع بِـقاع الأرض ♥️!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

إيقاف تشغيل AdBlocks

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock